404
الصفحة او الكلمة التي تبحث (ي) عنها لا يوجد ما يطابقها
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مجتمع. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مجتمع. إظهار كافة الرسائل

الأحد، 7 يناير 2018

مجلة إنتي حلوة
 عندما ينتابك الشعور بأنّ الملل تسلل للعلاقة وأنّ العلاقة الحميمة أصبحت واجباً، فهذا أمر قد يكون طبيعياً بعد فترة طويلة من الزواج، لكن يجب عدم تركها تزداد وتتمادى. وننصحك الزوجة بأن تحاولي تجديد علاقتكما بطرقٍ عدة لتشعري براحة ورغبة أكبر في العلاقة الحميمة، وللمساعدة أيضاً في إعطاء جرعة قوية من الرومانسية والسعادة داخل البيت. اليك هذه النصائح!

- الإبداع في غرفة النوم:
الخيال والأدوار التمثيلية لها تأثير قوي على تجديد العلاقة الجنسية والشعور بالمتعة. تخيلي أنكِ تقومين بدور إغراء وأتقنيه جيداً، وتخلّي عن الأنماط التي تبدين فيها زوجة تؤدي واجباً ليس إلا.

- استغلي الصباح:
كثير من السيدات يشعرن عند حلول المساء بالتعب والإرهاق بعد يومٍ كامل من العمل داخل وخارج المنزل والمذاكرة للأطفال، فيؤدين أحياناً العلاقة الحميمة من دون مزاج ولا متعة وهو ما يؤثر على متعة الزوج أيضاً، ويمكن أن يكون الحل في الصباح بعد الحصول على قسطٍ كاف من النوم.

- أنشطة جديدة:
ممارسة هوايات وأنشطة جديدة معاً ستزيد من الإثارة في العلاقة الحميمة لأن التقارب بينكما سيكون أكبر خصوصاً على الصعيد النفسي. ولا يشترط هنا ممارسة رياضة معينة، إذ يمكن القيام بأشياءٍ بسيطة مثل إعداد صينية من الكيك وتزيينها، فما يهم هو أن يحقق لكما هذا النشاط الاستمتاع.

- استرجعا الذكريات معاً:
حاولي استعادة اللحظات التي كنتِ تعيشينها مع زوجك بداية الزواج وفي فترة الخطوبة، لمسات الحب والاتصالات الطويلة، ونفذي بعضها وذكريه بأول قبلة وأول لمسة وغيرها من المشاعر الجيدة التي تضفي جواً من الإثارة لكسر الملل الذي تشعرين به، وهو ما سينعكس عليه أيضاً ويزيده شغفاً.
مجلة إنتي حلوة
 اقترنت ظاهرة التحرّش الجنسي والاغتصاب بالرجل منذ الأزل، بحكم تكوينه الجسماني القوي الذي يؤهله لذلك وفطرته التي تدفعه للبحث عن الأنثى لإشباع غريزته؛  لكننا لا نسمع كثيرا عن ظاهرة اغتصاب الجنس اللطيف للرجل، وإن كان الأمر مستغرباً بعض الشيء.
بالفعل، ثمة حالات متعددة لنساء لا يتوانين عن ممارسة العنف ضد الرجل والتحرش به وحتى اغتصابه جنسيا، وأصبح الرجل طرفا مستضعفا وفي موقع الضحية مثله مثل المرأة.
فقبل أعوام، اتهمت شابة روسية مهووسة بأفلام الرعب وجمع العناكب باغتصاب 10 رجال، نقلا عن موقع “موسكو نيوز”، وذهلت الشرطة عندما اكتشفت أن المتهمة فاليريا كاي، البالغة من العمر 32 سنة، كانت تقوم بتخدير ضحاياها بمادة “الكلونيدين” السامة قبل اغتصابهم، وأن مظهرها لم يكن يوحي بالعنف الذي مارسته، إذ كانت امرأة في منتهى الهدوء والجمال.
وفي حادثة أخرى، في الطرف الآخر من العالم، وبالتحديد في زيمبابوي، حدثت حالة اغتصاب جماعي قامت به 4 نسوة باختطاف جندي شاب واغتصبنه على نحو شبه متواصل لمدة 5 أيام، وعندما أوشك على الموت اقتدنه إلى منطقة جبلية وعرة ورجمن ساقيه بالحجارة حتى لا يضطر إلى الهرب والإبلاغ عنهن.

فلماذا تغتصب المرأة.. الرجل؟
وضح المعالج النفسي الدكتور إيرين كليفرون من جامعة ويسترن ريزورف، أن المرأة التي تقوم باغتصاب الرجل هي حالة خاصة تعكس شخصية ذكورية تميل إلى السيطرة على الأشخاص حولها بمن فيهم الرجال، ويكون سبب هذا التصرف الشاذ نوعا من الإحباط العاطفي والكبت الجنسي الذي عانت منه المرأة لفترة طويلة فتنفس عن غضبها الداخلي من خلال التحرش بالرجل واغتصابه سواء كان زوجها أو غريبا عنها.
وقد يكون مرد هذا الفعل المرضي كذلك حالة الهوس بالجنس والحب المفرط لتفريغ الرغبات الجسمانية بنوع من العنف الجسدي، فيكون الرجل هو الضحية وخاصة إذا كان هذا الأخير من النوع ضعيف الشخصية أو البنية الجسمانية بالمقارنة مع سلطة المرأة التي تقف أمامه.

لكن كيف يتحقق الاغتصاب لدى الرجل؟
فيسيولوجيا، من الصعب اغتصاب الرجل ما دام أنه لا يشعر برغبة في ممارسة العلاقة الحميمية، لأنه إذا لم يشعر بهذه الرغبة فلن يتحقق لديه الانتصاب ولن تكتمل عملية الاتصال الجنسي حتى إن أرغم على ذلك. لكن في بعض الأحيان يكون الرجل مجبرا على تحقيق رغبات شريكته، ويكون مضطرا للخضوع لاحتياجاتها ولو دون رغبته، وهذا قد يكون نوعا من الاغتصاب العاطفي الذي يندرج ضمنه الاغتصاب الجسدي.

الخميس، 4 يناير 2018

مجلة إنتي حلوة
 أثبت العلم سابقاً وجود متلازمة القلب المكسور، والآن استنتج الباحثون أنّ القلب المكسور نتيجة الإصابة النفسية قد لا يتعافى أبداً.
عندما يتركنا الأحبّة والأعزاء، تطفو على السطح دائماً فكرة القلب المكسور. وقد أثبت العلماء فعلاً أنّ الحال النفسية التي يعيشها الإنسان عند فراق الحبيب تسبّب متلازمة القلب المكسور، أي انها تسبّب اضطراباً طويل الأمد في عمل القلب.
ولكن، إذا كان العلماء ينظرون سابقاً إلى عبارة القلب المكسور كاستعارة جميلة، فإنه في الفترة الأخيرة، تمّ إثبات أنّ هذه العبارة تعني ما يسمّى "تاكوتسوبو" (كلمة يابانية تعني حرفيّاً مصيدة كانت تستخدم لصيد الأخطبوط) وتشير إلى حال اعتلال عضلة القلب التي تظهر لدى النساء بعد سن اليأس عادة، ولكن هذه الحالة تشخص عند المرضى بسبب الإجهاد العاطفي أو الجسدي الشديد.
والآن، بيّنت الدراسة الأخيرة لعلماء جامعة "أبردين" الاسكتلندية أنّ ضحايا متلازمة "تاكوتسوبو" قد لا يعود قلبهم إلى عمله الطبيعي كالسابق، فقد ظهر أنّ 90 في المئة من المرضى الذين يعانون هذه المتلازمة هم من النساء (58-75 سنة)، وهذا يعكس عمق تأثّرهنّ بفقدان الحبيب. كما تثير هذه المتلازمة الألم في الصدر وتسبّب ضيق التنفّس وشذوذاً في عمل البطين الأيسر وحتى احتشاء عضلة القلب.
لذلك، ينصح الباحثون كل من يعاني هذه المتلازمة أن يراجع أخصائي القلب في ذروة الألم الذي يعانيه، لكي يتمكّن الطبيب من تشخيص الحالة ووصف العلاج الصحيح. 

الأربعاء، 3 يناير 2018

مجلة إنتي حلوة
 الملل والخمول الجنسي وعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، امور شائعة يمرّ بها كل الازواج بفعل الروتين اليومي ومشاكل الحياة اليومية والتعب والتوتر بسبب العمل، فما السبيل للقضاء على هذا الخمول الجنسي واعادة اشعال الرغبة؟

1. الاستحمام بمياه دافئة سويًا.
2. الكلام الرومانسي.
3. الرياضات المشتركة.
4. مشاهدة الافلام الرومانسية.
5. تناول بعض الأطعمة مثل ثمار البحر وتحديدا المحار الذي يحتوي على منشطات طبيعية.
مجلة إنتي حلوة
 كشفت إحصائية بريطانية أنّ 1 في المئة من حالات الطلاق في العالم تحدث نتيجة عدم وضع أحد الزوجين خاتم الزواج في إصبعه وتقديم بعض الأسباب والحجج لذلك، وأنّ أكثر من 5 في المئة من المشاجرات تندلع بين الأزواج نتيجة هذا السبب.
تصِل نسبة الرجال الذين يرفضون ارتداء الخاتم في فرنسا إلى 50 في المئة، وتنخفض في بريطانيا إلى 29 في المئة. أمّا في الوطن العربي فأثبتت الدراسات أنّ 20 في المئة من الأزواج المصريين يرفضون وضع خاتم الخطوبة في إصبعهم، في المقابل يرى 6 في المئة من الزوجات أنه لا ضرورة لوضع خاتم الزواج من الأساس.

الاثنين، 1 يناير 2018

مجلة إنتي حلوة
 أحياناً قد تنفر المرأة من ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها وتصبح عازفة عنها. فما هي يا ترى الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حدوث هذا الأمر وتتسبب في نفور المرأة من العلاقة الحميمة؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه.

6 عوامل تمنعك من للاستمتاع بحياة جنسية جيدة

عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية
كثير من الرجال يهملون نظافتهم الشخصية، فلا يهتم الرجل كثيراً بتنظيف نفسه بعد يوم عمل شاق. من أكثر المناطق التي يهمل الرجال الاعتناء بها رغم أهميتها المنطقة الحساسة أو العانة إضافة إلى منطقة تحت الإبطين والقدمين... الجسم غير النظيف والروائح المزعجة تتسبب بلا شك في نفور الزوجة من العلاقة الحميمة.
يجب أن يحرص الزوج على نظافته الشخصية كما تحرص الزوجة على ذلك، فكما يعشق الرجل تأنق وتعطر زوجته له فالزوجة أيضاً يجذبها الرجل الأنيق.

عدم اختيار الوقت المناسب لممارسة العلاقة
تتسبب مهام البيت وتربية الأطفال في تعب المرأة وإنهاكها من الناحيتين الجسمانية والنفسية، ينضاف على ذلك عبء آخر إن كانت عاملة. غالباً ما يغيب عن ذهن الزوج هذا الأمر عند رغبته في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته، حيث لا يراعي الضغوط التي تعاني منها الزوجة.
إن كان الرجل يلجأ إلى الجنس لتفريغ الضغوط والتخفيف من التوتر والتعب فالمرأة عكس ذلك، لا بد أن يتوفر لها الجو الهادئ والمناسب لتقبل على العلاقة الحميمة، غير ذلك يتسبب في نفورها.

الجهل بالثقافة الجنسية السليمة
الكثير من الرجال تكون ثقافتهم الجنسية مبنية على الأفلام الإباحية والكتب الجنسية الرخيصة، هذا يؤدي إلى أن يكونوا جاهلين بكيفية ممارسة الجنس بطريقة صحيحة ترضي المرأة وتشبعها. المرأة على سبيل المثال لكي تستمتع بالعلاقة الجنسية تحتاج إلى الملاطفة والمداعبة والاهتمام بتفاصيل جسمها، على عكس الرجل الذي من الممكن أن يرضيه الإيلاج فقط. هذا يؤدي إلى أن تصبح العلاقة مملة ورتيبة ويجعل الزوجة لا ترغب فيها.

عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان
هناك الكثير من الرجال الذين لا يهتمون بتنظيف أفواههم وأسنانهم بشكل جيد، خاصة إن كانوا مدخنين، فتنبعث منهم الروائح الكريهة على الدوام وتكون أشكال أفواههم غير محببة، هذا الأمر يضايق النساء بشكل كبير ويتسبب مع مرور الوقت في نفورهم من الاقتراب من أزواجهن ومن ثم الهروب من العلاقة الجنسية بشكل تام.

قيادة الرجل الدائمة للعلاقة الحميمة
الكثير من الرجال يقومون بالعملية الجنسية بشكل كامل ويقتصر دور المرأة فقط على جعل جسمها حسب ما يريده الرجل. هذا الأمر لا ينجح على الدوام، فالمرأة ترغب أيضاً في المشاركة وفي كثير من الأحيان ترغب هي في قيادة العملية الجنسية، لهذا فعند تكرار الأمر أكثر من مرة يتسرب الملل إليها ثم يأتي النفور من العلاقة بشكل كامل.

شعور زوجته بالألم أثناء ممارسة الجنس
كثير من الرجال يهتمون فقط بممارسة الجنس بغض النظر عن إذا كان هذا الأمر مؤلماً للمرأة أم لا. قد تكون عملية الإيلاج خشنة أكثر من اللازم فتسبب لها أذى بدني كما قد يكون مهبل المرأة في حالة جفاف فيحتاج إلى ترطيبه أولا قبل ممارسة العملية الجنسية. هذا الأمر بالطبع كفيل بجعل المرأة تنفر تماماً من ممارسة الجنس لأنه يتسبب لها بالشعور بالألم وليس المتعة.

عدم عناية الرجل بجسمه ورشاقته
مثلما ينظر الرجل إلى جسم المرأة، فإن المرأة تفعل المثل ويهمها شكل الرجل وقوامه. هناك الكثير من الرجال بعد الزواج يفقدون رشاقة أجسامهم ولا يهتمون بمعالجة هذا الأمر، هذا الأمر يتسبب في نفور الزوجة من زوجها وعدم رغبتها في الاقتراب منه أو ممارسة الجنس معه.

الأحد، 31 ديسمبر 2017

مجلة إنتي حلوة
 أفادت الأبحاث أن 75% من النساء لا يصلن إلى الذروة الجنسية خلال ممارسة الجنس مع أزواجهن ,واكد الخبراء أن ذلك يرجع فى المقام الأول إلى مجموعة من الأسباب النفسية منها:

1- الخوف من فقدان السيطرة
الخوف من إطلاق مشاعرهن والاستمتاع الكامل بالتجربة الجنسية مما يؤدي إلى حرصهن اللاشعوري بعدم الوصول إلى الذروة الجنسية للبقاء مسيطرات على أنفسهن.

2- عدم ثقتك الكافية بنفسك أو بشكلك الخارجي
إبقاء ذهنك مشغولا بما يعتقده زوجك عن شكلك وما إذا كنت تمنحينه المتعة الجنسية الكافية هذا الأمر يؤدي إلى انشغال ذهنك عن الاستمتاع بالعملية الجنسية مما يجعل وصولك إلى ذروة المتعة الجنسية أمرا صعبا.

3- الشعور بالذنب
ربما يرجع الامر إلى التربية حيث إن بعض الأهل يزرعون في أبنائهم أن ممارسة الجنس أمر سيئ هذا الشعور يجعل المرأة عاجزة عن التعبير عن نفسها جنسيا بعد الزواج.
مجلة إنتي حلوة
 لا شكّ بأنّكِ بتّ تدركين جيداً التوقيت الأمثل لممارسة العلاقة الحميمة مع زوجكِ لإحداث الحمل وذلك في أيّام الإباضة خصوصاً إن كنتِ تحاولين الإنجاب. ولكن التوقيت المناسب في هذا السياق لا يقتصر على الخصوبة، بل يرتبط أيضاً بجودة سير العلاقة الحميمة بينكما وحسنها لذلك، إكتشفي ما هي الأوقات الأفضل لممارسة العلاقة الحميمة:

- اليوم الذي يسبق بدء الدورة الشهريّة
هذا الشق ينعكس على المرأة في شكل حصري؛ فممارسة العلاقة الحميمة في هذا التوقيت تُنتج لديها نشوة أقوى من المعتاد!

- في أيام العطلة الطويلة
خصوصاً في عطلات رأس السنة أو فرصة الربيع، عدم إنخراط زوجكِ (أو أنتِ في حال كنتِ عاملة) في ضغوطات العمل، وكونه في عطلة طويلة سيترككما في حالة من الإسترخاء التام، ما سينعكس بشكل إيجابي على العلاقة الحميمة بينكما ويجعلها تدوم حتّى لوقت أطول.

- بعد ممارسة التمارين الرياضيّة
إن كنتِ تريدين ممارسة علاقة حميمة ناجحة بكلّ ثقة بالنفس وبعيداً من الخجل والقلق من العيوب الجسديّة، يبقى الوقت الأفضل لكما هو بعد ممارسة التمارين الرياضيّة. فالأبحاث في هذا السياق تظهر أنّ مستوى الثقة بالنفس يرتفع بعد إجراء الرياضة، حتّى ولو لم تكن نتائج التمارين الرياضيّة ظاهرة بأي شكل على الجسم أو أحدثت فارقاً ولو بسيطاً!
مجلة إنتي حلوة
 صحيح أن المرأة، بطبيعتها البشرية، حساسة للغاية ومرهفة المشاعر، تتأثر بسرعة والى أقصى الحدود بكل ما يجري من حولها، كما أنه بطبعها تميل الى الرومانسية الشديدة، ولكن الرجل أيضاً، وعلى عكس ما هو سائد، يؤمن بالحب الحقيقي، ولكن ضمن شروط معينة.
فالمرأة تحاول جاهدة العثور على الحب مع كل شريك محتمل، وهي مستعدة دائماً للنهوض مجدداً، بعد كل علاقة عاطفية فاشلة، والمضي قدماً في حين أنه من الصعب على الرجل الوقوع في الحب الأعمى. لكن في حال حصل ذلك، فإنه يصبح مجنوناً ومتيماً الى أقصى الحدود بحبيبته وهو مستعد للتضحية بكل ما لديه في سبيل إسعادها واراحتها.
وفي حال تعرض هذا الرجل للخيانة أو الأذية منها، فهو يتحول في لحظة الى رجل بارد، مستعد للانتقام من كل امرأة يتعرف إليها، فلا يعود للحب أي معنى في حياته أو قلبه.
علماً أن نقطة ضعف الرجل هي طيبة قلب المرأة التي يحب، فهو لا يتحمل على الاطلاق، أن يراها تعيسة أو حزينة أو مدمرة أو حتى باكية، فعندها يتحوّل الى شخص هجومي مستعد للقيام بالمستحيل بغية إعادة الابتسامة والضحكة الى قلب من يعشق.
فمفتاح قلب الرجل هو بكاء حبيبته التي لا يتحمل النظر اليها في هذه الحال، وهذا ما يدفع بالعديد من الرجال الى اللجوء الى أسلوب الامبالاة أو حتى الصراخ أو الدخول في خلاف وإشكال مع الشريكة، بغية عدم الظهور بصورة الرجل الضعيف او المتأثر والمحافظة على صلابته، إلا أنه في الحقيقة يكون في حال من التمزق الداخلي والقهر العاطفي، خصوصا عندما يشعر بالعجز عن إسعاد من يحب.
مجلة إنتي حلوة
 قام علماء نفس من أستراليا والولايات المتحدة بدراسة علمية إحصائية، حددوا بنتائجها الصفات العامة التي تفضلها النسوة في الرجال. ونشرت نتائج الدراسة في مجلة “Proceedings of the Royal Society B”، وقد توصل إليهاعلماء نفس من جامعة غريفيت الأسترالية وجامعة كاليفورنيا الأمريكية عبر استبيان رأي أكثر من 150 امرأة. وتبين أن 70% من النساء يفضلن الرجال الرياضيين الذين يمتلكون عضلات بارزة، ويعتبرنهم أكثر جاذبية من باقي الرجال. ولم يلعب الوزن والطول دورا يذكر في اختيارات النساء للرجال الأكثر وسامة في هذا البحث، فقد فضّلت أغلب النسوة الرجل النحيل ذو الأكتاف العريضة.
ويفسر العلماء هذه النتائج بالعودة للـعصور القديمة، حيث كانت النساء يخترن شريك حياتهن من مظهر الرجل الذي تظهر عليه ملامح القوة البدنية، فوجود هذه الميزة تعني أن الرجل قادر على القتال وتوفير كل متطلبات المرأة والأسرة في تلك العصور التي كان للقوة الجسدية فيها دور هام في القدرة على البقاء والاستمرار في الحياة. واستنتج واضعوا الدراسة أن المرأة المعاصرة تختار شريك حياتها بنفس الآلية والذهنية المتوارثة من العصور القديمة.

السبت، 19 أغسطس 2017

مجلة إنتي حلوة
 قام فريق من الباحثين من معهد كينزي للبحوث في الجنس والاستنساخ والنوع الاجتماعي (جندر)، بدراسة جديدة حول حياة الناس الجنسية.
وتمكّن الباحثون من قياس نمط حياة الإنسان الجنسية وفقاً لعمره، الذي يعتبر واحداً من المؤشرات الأساسية لمعرفة عدد المرات التي يمارس فيها هذا الشخص الجنس مع شريك حياته.
ولعله ليس مستغرباً أن الأشخاص في سن الشباب يمارسون الجنس أكثر من سواهم، إذ إن الأشخاص في الفئة العمرية الممتدة من 18 الى 29 عاماً يمارسون الجنس بمعدل 112 مرة خلال العام، أي مرتين أسبوعياً.
وتنخفض عدد مرات ممارسة الجنس لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 39 عاماً الى 86 مرة سنوياً أو 1.6 مرات في الأسبوع.
أما النشاط الجنسي لدى الفئة العمرية الممتدة من 40 الى 49 سنة فيمارسون الجنس 69 مرة في السنة.
وأوضح الدكتور جاستن ليميلر من المعهد أنه كلما تقدّم الإنسان في السن تزداد احتمالات إصابته بالأمراض الصحية المزمنة وهذا بدوره يؤثر سلبا على النشاط الجنسي.

الثلاثاء، 15 أغسطس 2017

مجلة إنتي حلوة
 حتى وقت قريب، كان نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يعدّ “هجراناً في المضاجع”، ومن يسمع به من الأهل والأصدقاء يعتقد فوراً أن هناك أزمة عاطفية نشأت بين الشريكين، أدّت إلى الانفصال العاطفي بدلاً من إنهاء الزواج بالطلاق.
بينما أظهرت تقارير ودراسات حديثة، أن نوم الأزواج في غرف منفصلة أصبح خياراً يقبله الزوجان، إما لأسباب صحية أو لمجرد التغيير والتجديد في العلاقات الحميمية بينهما.
وأرجعت التقارير والإحصائيات التي نشرتها مؤسسة “سوشل ترند” الأمريكية، أن تزايد الظاهرة جاء بعدما روجت له الأفلام الأمريكية والأوروبية على أنه علامة رفاهية زائدة، بين أزواج يسعون للتغيير والتجديد، ويعمل كلّ منهم على أخذ مسافة خاصة به، ليرتاح بها ويتنفس عاطفياً.
فهل يجد الزوجان الراحة في النوم منفصليْن عن بعضهما؟
أورد الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي لـ “فوشيا” أسباباً أخرى صحية وعلمية، تستدعي طلب أحد الزوجين أن ينام في سرير منفصل، إما متباعدين في نفس الغرفة، أو في غرفتين منفصلتين.
ومن بين تلك الأسباب، بحسب الخزاعي، ما يتعلق بشخير الرجل الذي يؤرق نوم الزوجة ويصبح أثقل مما تتحمله، وأحياناً بسبب تكلُّم أحدهما بصوت مرتفع وهو يحلم، أو الحركة الدائمة لأحد الزوجين، أو أن جسد بعضهما يفرز رائحة غير مستحبة أثناء النوم، وفي كل هذه الحالات تصبح المباعدة بين المخدات والأجساد ضرورة للنوم الهادئ لكليْهما.
وأضاف الخزاعي بأن بعض الأزواج دائمي الاطلاع والمتابعة على متغيرات الثقافة الغربية، اقتنعوا بأن المباعدة بين الأحضان ليلاً، تكون ضرورية كفترة مؤقتة لتجديد الشوق والحميمية، ومنهم من يجربها لأسبوع أو أكثر، وبعضهم يكتشف أنها تعطي العلاقة ميزة التجدد في الحرارة والاشتعال، فيوافقان على الاستمرار بها بالتراضي، محذّراً من أن تتحول هذه المباعدة بين الزوجين في مضاجعهما من باب التنويع في المسافات الجسدية الحميمية إلى انفصال عاطفي حقيقي، بحيث يصبح أحدهما يستخدم تباعد المخدات عقاباً للآخر.
وختم الخزاعي حديثه بأن نوم الزوجيْن في سريرين منفصلين قد يكون أمراً يستحق التفكير، فهو إن لم يساعدهما في النوم هادئيْن إذا كانا يعانيان من الأرق، فإن البُعد بينهما حتماً سيُشعل شوق اللقاء والحميمية.

السبت، 12 أغسطس 2017

مجلة إنتي حلوة
 ثقة المرأة بنفسها تنعكس على كلّ ملامحها وتصرّفاتها لأنها جزء من جمالها حيث تكون محطّ إعجاب من الجميع، لكن ما الذي يجعل المرأة متمتعة بهذه الثقة  حقا  فى وقت هناك نساء أخريات لا يثقن بأنفسهن بالقدر نفسه؟ اكتشفي الجواب من خلال اكتشاف الصفات التي تميّز المرأة الواثقة بنفسها.

تعترف بعيوبها
من الصعب على أي شخص الاعتراف بعيوبه الخاصة، لكن المرأة الواثقة من نفسها ليس لديها أي مشكلة باعترافها بعيوبها إذ تعرف قوة شخصيتها مما يساعدها على العمل لتطوير نقاط ضعفها. كما أنّها لا تهدف لأن تكون مثالية، بل تحب نفسها كما هي. 

 متصالحة مع ذاتها 
المرأة الواثقة من نفسها لا تقارن نفسها بالآخرين، ولا تحاول تقليدهم للشعور بالسعادة، بل هي شجاعة للنظر في أعماقها والبحث عن السعادة في داخلها. بالإضافة إلى أنها تقوم بكل ما تؤمن به لا تدع رأي أحد أن يؤثر عليها.

منفتحة على الحب
لا تدع علاقة سابقة فاشلة بأن تؤثر عليها، بل على العكس تنظر إليها كأنها درس لتحسين سلوكياتها السلبية مع الشريك. كما أنها تقوم بالبحث عن شريك يكون أكثر توافقاً معها.

تحب المزاح
لا تسمح للماضي بأن يكبّلها بل تنظر بإيجابية إلى تجربتها السابقة لذلك فإنها تواجه المشاكل والصعاب بالمزاح والضحك، كما أنها تؤمن بأنها تستحق أن تعيش علاقات وتجارب ناجحة في المستقبل. 

تعبّر عن مشاعرها الخاصة
لا تلجأ إلى إخفاء مشاعرها، فهي لا تخاف من التعبير عما في داخلها من أحاسيس وأفكار كما تلجأ إلى من تحبهم كأصدقائها المقربين وتستمع إلى نصائحهم لكي تصبح قادرة على تجاوز مشاكلها.

الجمعة، 11 أغسطس 2017

مجلة إنتي حلوة
 ربما كان النوم في سرير واحد من أكبر اختبارات قوة العلاقة بين الزوجين. إذ يبدو أن السرير مصنوع لشخص واحد. باستثناء تلك الأسرّة الكبيرة بما يكفي لمشاركتها مع شخص آخر دون أن تلحظي وجوده إلى جانبكِ.
لكن مشاركة شخص آخر السرير ليست دوماً بلا مشاكل. هذه مجموعة مما تشكو منه النساء لدى مشاركة الرجل السرير ذاته، كما أوردتها مجلة “رد بوك” وتمنت أن يعرفها زوجكِ سواءً قلتيها له مباشرة أو تركتيه يقرأها.
– الاحتضان لأكثر من خمس دقائق يجعل المرأة تشعر وكأنها محاصرة في سجن عبارة عن ذراعين تفوح منها رائحة العرق.. وهو أمر مزعج للغاية.
– تحب المرأة النوم على جانب محدد من السرير، وعلى الرجل الاقتناع أن هذا هو الجانب المفضل للمرأة ولا ترغب بتغييره كل ليلة.
– النوم على الوسائد الأنيقة المطرزة ممنوع منعاً باتاً. هذه الوسائد للديكور فقط وليس للنوم عليها وهي باهظة الثمن، وعلى الرجل النوم على الوسادة العادية دون نقاش.
– المرأة ليست على استعداد لتخوض معركة مع الغطاء الذي يسحبه الرجل عنها. إذا استيقظت المرأة في الثالثة صباحاً وقد تجمدت من البرد فإن النتائج في الصباح ستكون وخيمة.
– الشخير أمر مزعج جداً، والرجال يعرفون جيداً أن النوم على الظهر يجعل الشخير يزداد. لا تنَم على ظهرك وهكذا تحل المشكلة.
– النوم فوق غطاء السرير أمر يدفع المرأة للجنون، خصوصاً حين تعجز عن سحب الغطاء من تحت جسد الرجل الغارق في النوم، لذلك يجب أن يكون الغطاء فوقكِ لا تحتكِ.
– إذا كنت عزيزي الرجل تشعر بالحميمية مع المرأة لتشاركها السرير فعليك أن تتذكر هذه الحميمية في الصباح وأن تقبلها عندما تستيقظ لا أن تقفز مسرعاً من السرير، لمسة وقبلة لطيفة ستسعدها كثيراً.
– المرأة أيضاً تحب الاستحواذ على السرير بأكمله، لكنها لا تفعل ذلك إكراماً لك، تذكر أن السرير مكان لها ولك.
-عندما تستيقظ أولاً لماذا تصر على إيقاظ المرأة التي تنام قربك؟ إذا كانت تريد منك إيقاظها فسوف تطلب منك ذلك في الليلة السابقة. تذكر أيضاً أن هناك اختراعاً اسمه المنبه.
– تقاسم الفراش لا يعني ممارسة الجنس بلا نهاية. السرير يعني النوم أيضاً وهذا لن يتغير لأن رجلاً يشاركها فيه.
– لماذا تصر عزيزي الرجل على وضع رأسك على مخدة زوجتك بينما لديك واحدة؟ عليك أن تعرف أن لا شيء أسوأ من رأسين على مخدة واحدة.
– أخيراً، تأكد عزيزي الرجل أن المرأة التي تنام قربك سوف تلقي بك أرضاً إذا تعديت المساحة الخاصة بها في السرير.
مجلة إنتي حلوة
 الملل والفتور من مشاكل الزواج الشائعة والتي تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه، وقد تكون اللبنة الأولى في جسر الفشل وانتهاء العلاقة برمتها وفي النهاية يصل الزوجان لطريق مسدود لا يفيد معه الحلول.
ولكن المشكلة الرئيسية هي الاستجابة من كلا الزوجين بشكل مثمر لإيجاد الحلول والتصدي للمشاكل من وجهتي النظر وليس بتشبث كل منهما بوجهة نظره فقط، لتحديد الآليات التي يتخذها الطرفان للحل، وكذلك معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الفتور والإحباط المتعمق بين الزوجين.
فقد يحوّل سلوك ما يتبعه أحد الشريكين حياة الآخر إلى حالة مزمنة من القلق، وفي المقابل يطلب منه التحكم بأعصابه، أو أنه يجعله يستشيط غضباً ويطالبه بالسيطرة على انفعالاته، أو أن يذكره بما قاله من زمن سحيق في وقت الغضب من إساءة لفظية جارحة لا لشيء إلا ليستفز مشاعره.
من ناحية أخرى، وعندما نفكر في المسألة بوجهة نظر الآخر نجد العديد من التفسيرات لهذه السلوكيات منها مثلاً أنه يريد أن يهدئ من روعه ويتخلص من تلك المشاعر التي تجعله حزيناً مكتئباً، أو أنه يشعر بالذنب لأنه أساء إليكِ دون قصد وبالتالي لا يسامح نفسه على ذلك وتكون هذه التصرفات ما هي إلا وخزة ضمير.
في هذه الحالة ستجدين نفسكِ تتعاطفين معه وتقتربين منه لتأخذيه بين أحضانكِ بدلاً من مهاجمته وتعنيفه، وبالتالي ستتغير المعادلة جذرياً وينقلب الأمر رأساً على عقب.
من الحكمة أن نأخذ بعين الاعتبار كيف نتحكم في مشاعرنا ونتحكم في المشاكل التي نقابلها وأنها تحتاج إلى تقدير مختلف من كلا الشريكين، فعندما يقوم أحدهما بالخيانة يكون رد فعل الطرف الآخر هو الانفصال التام بغض النظر عن الأسباب التي أدت إلى هذا الفعل المشين وبالتالي تكون النهاية هي الخيار الحتمي لهذه العلاقة.
ولأن كلا الشريكين يسير في اتجاه معاكس ويتصور أشياء تختلف كلياً عما يفكر به الآخر، ما ينتج عنه بالضرورة سير الاستنتاجات والأدلة تبعاً لمنطقه وهواه، ولا يسمح لشريكه بأن يفكر بشكل مختلف أو يبني وجهة نظره على اعتبارات مغايرة، وهكذا يرفض كل واحد منهما الاختلاف أو أن تسير الأمور في طريق آخر غير الذي يريده وإلا ستكون النتيجة عدم الاستقرار والغضب، ومن هنا يبدأ الشعور بالفتور والإحباط.
تذكري أن الخلافات ما هي إلا سنة الحياة وأن اختلاف شريككِ معكِ ليس مشكلة على الإطلاق، وهذا الاختلاف ليس علامة على عدم التوافق، فكلاكما له تفكيره وافتراضاته التي يبني عليها منطقه ونظرته للأمور.
لا تجعلي من الاختلافات سبباً للخلافات ولا ترفضيها لمجرد الرفض، فهذا غير مقبول أبداً، أنتم شركاء ولستم أعداء يتصيد كل منكما الخطأ للآخر فلا داعي للتناحر الذي يصعب من الحلول ويعجّل من النهاية، واعملي بالحكمة التي تقول: “لا تكن صلباً فتكسر ولا تكن ليّناً فتعصر”.
وعليكِ بلغة الحوار وأن ترفضي ما لا يعجبكِ بالحب وليس بالغضب وأن تقبلي شريككِ كما هو وتعترفي بمبدأ الاختلاف ولا يكون شغلكِ الشاغل هو تطويع شخصيته لأهوائكِ واهتماماتكِ.
واعلمي أن لكل فعل رد فعل، فبإمكانكِ تغيير الظروف لصالحكِ بالعقلانية والهدوء والسيطرة على غضبكِ قدر المستطاع، وبدلاً من أن تتركي لمخاوفكِ العنان التي تجعلكِ تحاولين السيطرة بشتى الطرق، ما يؤدي إلى تفاقم الصراعات والدخول في حلقة مفرغة لا نهاية لها.
مجلة إنتي حلوة
 أنفقت امرأة بريطانية مبلغ 65 ألف دولار لتصبح شبيهة ابنتها التي تبلغ من العمر 35 عاما.
خضعت الأم التي تدعى جانيت هاروكس وتبلغ الـ57 من عمرها، لعدد كبير من العمليات الجراحية والبوتوكس لتستعيد مظهرها الشاب، لكن هذا الأم لم يحظ برضي ابنتها جاين كونليف التي أعربت عن خشيتها أن يأتي يوم وتبدو أكبر سنًا من والدتها.
وبحسب موقع “ميرور” البريطاني، قالت الأم أن هدفها أن تصبح شبيهة ابنتها، حيث بدأة تجرى عمليات التغيير على شكلها منذ العام 2010، وانها خسرت أكثر من 12 كيلوجرامًا.
وأضافت في ذلك الوقت الخصلات إلى شعرها وأجرت عملية لصدرها. وتتالت بعد ذلك الجراحات وشملت تنعيم الوجه بالليزر وليفتنغ محيط العينين وتقويم الأسنان ونقش الحاجبين.
ولم تكتف بذلك بل بدأت ترتدي ملابس شبيهة بتلك التي تختارها ابنتها، مضيفة: “عندما أخبرت ابنتي أنني أريد أن أصبح شبيهة لها شعرت بالصدمة”.
وكشفت الأخيرة أنها ترفض الخضوع لعمليات تجميل بشكل مطلق.

الخميس، 10 أغسطس 2017

مجلة إنتي حلوة
 أثبتت الدراسات السيكولوجية، أن حياة معظم الأزواج تمر بفترتين أساسيتين، تتعطل فيهما لغة الكلام بينهما، وتأتي الفترة الأولى في بداية الحياة الزوجية وبالتحديد في شهر العسل، حيث يحل بدل الكلام الاتصال الجسدي الحميمي، لكونه أقوى وأفصح من لغة اللسان في تلك الفترة، أما الثانية وهي الأصعب نوعاً ما، فتأتي عندما يذوب الحب، ولا تعود لدى الشريكين تلك الشعلة المتجددة من الشوق ومحفزات التواصل بالكلام، وهو ما أسماه الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي بـ”الخَرَس الزوجي”.
فما هي أسباب “الخرَس الزوجي”؟
أشار الخزاعي لـ “فوشيا” أن تلك الحالة تحدث جراء مشاكل زوجية متعددة، تؤدي إلى انقطاع الحديث بين الزوجيْن، وتبدأ أولى علاماتها عندما لا يحترم أحد الآخر أو كلاهما، ولا تجمعهما إلا شكليات الحرص على مؤسسة الأسرة والأطفال.
وأوضح الخزاعي أنه من أبرز الأسباب التي تؤدي لهذا “الخرَس”، هو الضعف الجنسي عند الزوج، وعدم قدرته على الممارسة الجنسية مع زوجته وإشباعها عاطفياً، لذلك يبتعد عنها، ربما بداعي حرَجه وضعفه أمامها، وبالتالي تصبح العلاقة بينهما باردة ولا حياة فيها.
كذلك العامل الاقتصادي عند الزوج يلعب دوراً مهماً في ظهور علامات الخرَس الزوجي، جراء عدم قدرته على  تأمين مستلزمات الحياة لأسرته، وانشغاله في كيفية تحسين ظروفها الاقتصادية، كلها مدعاة لانطوائه وبقائه صامتاً لا يتكلم مع أحد.
ويتعرض بعض الأزواج إلى صدمة كبيرة تتحول إلى خرَس حقيقي، إذا ما تعرض إلى مرض عضوي صعب، يؤثر على السير بحياته بشكل طبيعي، بعدما كان يتمتع بصحة جيدة، ويتحرك ويعمل كغيره من الرجال، ما يؤدي به إلى الاختلاء بنفسه والتفكير بما آل إليه حاله.
وفي أحيان أخرى يكون للزوجة يد في “الخرس الزوجي” خاصة عندما تكتشف خيانة الزوج وعلاقته بامرأة أخرى، ما يؤدي بها إلى الابتعاد الجسدي والعاطفي، جراء عدم قبولها لهذا الأمر، وتختار الانطواء والاستمرار في الحياة المشتركة، فقط من أجل الأبناء أو بعض المصالح.
لذلك، من غير الطبيعي أن لا يجد الزوجان ما يتحدثان عنه، فينشغل أحدهما أو كلاهما بالقراءة أو متابعة التلفزيون، أو اللهو بتطبيقات الهاتف الخلوي، أو يصبح لكلٍّ منهما عالمه الخاص المسيّج بالحواجز الخفية، ولا تجمعهما إلا شكليات الحرص على أطفالهما كي لا تنهار أسرتهما.
ولهذا، نصح الخزاعي بعدم إشراك الزوجين لأبنائهم بالحالة التي يعيشانها سوياً، بل أن يظهرا قمة الحيوية والحب والتناغم أمام الأبناء حتى يشكّلا صورة إيجابية عن الزواج، ولا يُشعراهما بأي نقص عاطفي أو خلل في منظومة الأسرة.

الخميس، 20 يوليو 2017

مجلة إنتي حلوة
 ماذا لو عدنا لعقد الثمانينيات؟ يبهرنا المشاهير بإطلالاتهم الحديثة والأنيقة بدءاً من الفساتين المبهرجة إلى الأحذية الأنيقة وصولاً إلى تصفيفات الشعر التي تحدد صيحات الموضة.
حاولت مجلة “إيلي” البريطانية توقع كيف كان سيبدو نجوم اليوم لو عاشوا في عقد الثمانينيات.
والمعروف أن فترة الثمانينيات تميزت بالعديد من الصيحات المميزة من البدلة الجينز إلى رقصة الديسكو، ولكن ربما يكون أبرزها هو التصفيفات التي قد تبدو غريبة الآن لكنها كانت شائعة للغاية في ذلك الوقت.
وحرصاً منا على إرضاء فضولكِ، جلبنا لكِ صور النجوم بعد المعالجة بالفوتوشوب وإضافة تصفيفات الثمانينيات.
وشملت القائمة المثيرة للاهتمام العديد من الفنانين بما في ذلك “ريس ويذرسبون”، و”جيم موريسون”، و”ليوناردو دي كابريو”، و”بليك ليفلي”، و”ميليسا مكارثي”، و”رايان رينولدز”، و دوقة كامبريدج “كيت ميدلتون”، و”كوين لطيفة”، و”الأمير هاري”، و”كيتي هولمز”، و”مورغان فريمان”، و”كالي كوكو”، و”ألين دي جينيريس”، و”تايرا بانكس”، و”أديل”.

الأحد، 16 يوليو 2017

مجلة إنتي حلوة
 مع وصول درجات الحرارة الصيفية والرطوبة لأعلى مقاييسها هذه الأيام، تطرأ بعض التغيرات غير المعتادة على أجسامنا، فنبدأ بفقدان الطاقة والنشاط ونصبح أكثر قابلية للعصبية والانفعال والتوتر النفسي بسبب التعرق الشديد الذي يسبب لنا عدم الارتياح أمام الآخرين، لكن ما لا تعلمينه هو أن فرط الحرارة له تأثيراته السلبية أيضاً على نشاطك الجنسي. فكيف يحدث ذلك؟
يؤكد الدكتور ريمي ميفسود، المتخصص في الطب العام في أحد مستشفيات باريس بأنه “رغم أن الشمس لها منافعها العديدة وتأثيراتها الإيجابية في رفع معنويات الأشخاص ومنع الاكتئاب من خلال الفيتامين دي، إلا أن ارتفاع حرارة الجسم بشكل مفرط يؤدي إلى نتائج عكسية تتبين من خلال الشعور بالتعب والإرهاق وعدم التوازن الملحوظ في هرمونات الجسم لدى السيدات خصوصاً”، بحسب مجلة مادام لوفيغارو.
ويفسر ميفسود هذه الحالة بأن فقدان الجسم للمياه والأملاح عن طريق التعرق الشديد يتسبب في انخفاض الطاقة فتنخفض لدينا مباشرة الرغبة في القيام بمجهود جسماني ومن ضمنه ممارسة العلاقة الحميمية. ذلك أن الجسم يكون مشغولاً في خفض درجات حرارة الجسم فينسينا أي شعور بالرغبة الجنسية “.

من جهة أخرى، يقترح الدكتور أليكساندرا مورسير، اختصاصي التغذية في باريس بعض الحلول البسيطة والفعالة التي قد تساعد في استرجاع التوازن لهرمونات الجسم وهو تعويض السوائل المستهلكة عن طريق خلط قليل من الملح في زجاجة من الماء، وشرب كميات متناسبة خلال اليوم، حتى لا تتسبب في تخفيف المياه في الدم، الأمر الذي من شأنه أن يسبب عدم الراحة للشخص”.
تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن ارتفاع درجات الحرارة يضر أيضاً بالصحة الإنجابية لدى الرجال، حيث يضعف وظائف الحيوانات المنوية، ويحد من مستويات هرمون التستوستيرون. وتبين من خلال نتائج هذه الدراسات التي أجريت في الفترة ما بين 1931 و2010 أن كل يوم ترتفع فيه درجات الحرارة إلى ما فوق 27 درجة مئوية تم فيه تسجيل تراجع ملحوظ لعدد المواليد بنسبة 0.4 في المائة.

الجمعة، 14 يوليو 2017

مجلة إنتي حلوة
 لم يطرق الجار باب منزل جيرانه بل أرسل لهم رسالة على موقع إنستغرام، مطالبا جارته بالكف عن التأوه بصوت عالٍ خلال ممارسة الجنس. حدث هذا في برلين وفي تفاصيل الرسالة تحديد للوقت المسموح به للتأوه!
أن يعترض جارك الألماني على الضوضاء أو على أصوات الموسيقى العالية، خاصة في المساء، فهو أمر طبيعي، في بلد يعم بالهدوء وينتشر فيه حب النظام. أما أن يعترض الجار خطياً على تأوه جيرانه بسبب ممارسة الجنس فهو أمر غير معتاد. لكنه حدث في برلين، كما ذكرت صحيفة "تي تسايت" الألمانية الصادرة في مدينة ميونيخ.
إذ نشر أحد سكان بناية سكنية في العاصمة الألمانية رسالة مفتوحة على موقع "إنستغرام" مطالباً جاريه، خاصة جارته، عدم إزعاجه من جديد. وقال في رسالته ملتمساً:" نفرح كلنا جميعا بتمتعكم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية. لكن بصورة خاصة نتأمل أن تفعلوا ذلك في أماكن مغلقة نوافذها أو في القبو أو ببساطة في مكان آخر. تأوهاتك المتناغمة، لا تجعلني أنام. وأنا أنام في الحالات الطبيعية بين الساعتين 0 – 7 صباحا. لكنك كنت ليلة البارحة مع الأسف مستمرة في العلاقة الجنسية لغاية الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ومن اليوم في الساعة السادسة صباحا بدأتي بممارسته من جديد"....
وحصلت الرسالة على موقع "إنستغرام" على كثير من الردود والمشاركات. وأعرب بعض المعلقين عن تفهمهم لموقف كاتب الرسالة، فيما قال آخرون إنهم مروا بتجارب مماثلة وإنهم سوف يكتبون رسائل مشابهة لجيرانهم.

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ EntyHelwa تصميم |